بداية عام

البلاط الأبيض والعتبة العالية هما أول ما رأيته في مدرستي

وكأنهما رمزان ينبآني برسالة ما

دخلت ورأيت صديقاتي في طابور الصباح

كم شدني الموقف

الجميع متبسم .. الجميع سعيد .. الجميع يتبادل التهاني وأطراف الحديث

وعلى مسامعنا صوت تكبيرات العيد

والمعلمات يوزعن بعضاً من الحلويات

كم وددت أن أصرخ بحب وأقول

“كــــــــــــــــــــل ســـــــنـــــــــــــــــــــــــــة وانــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــوو طيـــــــــــــــبــــــــيـــــــــــــن “

سعادتي وقتها لا توصف

كلُّ ما كان ينقصني وجود صديقتي المتلحفة بالمرض

“الله يشافيكي لميسا “

الأحداث بعدها تتالت مسرعة

ولكن جُل ما لممته من ذلك اليوم

هو الأمل ، والحب ، والحماس ، والقليل من التعدي على القوانين ، وجرعة من التحدي

أتمنى أن أكون قد بدأت رحلتي بالكثير من التوفيق من رب العالمين لنهاية  ما بعدها نهاية

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s