Quote

لماذا إستخدام كفاءات أجنبية في التعليم طامة كبرى ؟

مثال من الاف الامثلة التي تحدث حولنا في المدرسة او الجامعة التي لغت السبب الرئيس في طلب العلم برأيي ..

ارتواء

منذُ صغري وأنا أحلمُ بالدراسة في أرقى جامعة عالمية! ومن لا يملكَ هذا الحلم؟ أن يدرس في بيئة أكاديمية ممتازة داعمة للعلم.

بدأتُ في دراسة الجامعة في السنة التحضيرية، وحقيقة كانت فترة سيئة من الناحية النفسية وكونها فترة إنتقالية لم يُساعد إطلاقًا في تسهيل رحلة أول سنة جامعية، انتهت السنة الأولى على خير وأنا أؤمن أني فقدت روحي الأكاديمية تمامًا!

تخصصتُ في قسمِ إدارة الأعمال -عن رغبة تامة والحمدلله- فتخيلو مقدار فرحتي ودهشتي عندما أكتشفُ أن الطاقم الأكاديمي جميعهم  ذو كفاءات عالية جدًا وخريجي أفضل الجامعات من أفضل الدول! أعرّفكم على طاقم كليتي الأكاديمي، ٣ دكتورات تونيسيات خريجات جامعات فرنسية -الاسم الوحيد من بين الأسماء التي نطقت بالفرنسية الذي فهمته هو «جامعة باريس» ثقافتي الفرنسية لم تلد بعد فاعذروني-.

اثنان منهم قاما بالتدريس في الجامعة الفرنسية، درّسا طلبة الماجستير في تلك الجامعات.

والرابعة دكتورة نيوزلندية مسلمة، درست في اليابان ودرّست في جامعة العاصمة النيوزلندية. ليس هذا وحسب بل منذُ اللقاء الأول…

View original post 1,341 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s